2021-09-15T00:00:47+03:00

وزير الخارجية الأمريكي: البقاء في افغانستان لعقد آخر كان ليناسب منافسي واشنطن وخصومها الاستراتيجيين الكويت برس



شكرا كثيرا لك لمشاهدة التالي وزير الخارجية الأمريكي: البقاء في افغانستان لعقد آخر كان ليناسب منافسي واشنطن وخصومها الاستراتيجيين والان إلى التفاصيل :

واشنطن - 14 - 9 (كونا) -- دافع وزيرالخارجية الامريكي انتوني بلينكن اليوم الثلاثاء عن قرار الانسحاب من افغانستان وكيفية حدوثه مؤكدا ان البقاء فيها لوقت أطول كان ليصب في مصلحة منافسي الولايات المتحدة وخصومها الاستراتيجيين.وقال بلينكن في جلسة استماع امام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ان قرار الانسحاب من افغانستان كان متخذا من قبل الادارة السابقة وان تمديد المهلة من 1 مايو الى 31 اغسطس جاء بناء على نصيحة الجيش الذي رأى ان إتمامه "بطريقة آمنة وعادية يحتاج من ثلاثة الى اربعة اشهر".واوضح خلال الجلسة التي عقدت تحت عنوان (بحث الانسحاب الامريكي من افغانستان) ان جميع التوقعات السابقة كانت تشير الى ان الحكومة والقوات الافغانية كانت ستبقى مسيطرة على العاصمة كابول خلال وبعد انسحاب القوات الامريكية مؤكدا ان "ما لم نتوقعه هو انهيار قوات الامن الحكومية في 11 يوما وهو ما غير كل شيء".وشدد على ان "اكثر التقييمات تشاؤما لم تتنبأ بانهيار القوات الحكومية في كابول خلال وجود القوات الامريكية".وأضاف "انا مسؤول عن القرارات التي اتخذها ومسؤول عن تصرفات ادارتي وانا مسؤول عن تعلم اي دروس من تلك القرارات او تلك الاجراءات ومسؤول عن محاسبة نفسي".ولفت الى انه "لا يوجد دليل على ان البقاء لفترة اطول كان سيجعل قوات الامن (الافغانية) او الحكومة (الافغانية) اكثر صلابة او اكتفاء ذاتيا".وشدد على انه "لم يكن هناك شيء يود المنافسون الاستراتيجيون مثل الصين وروسيا او الخصوم مثل ايران وكوريا الشمالية رؤيته اكثر من اعادة الولايات المتحدة شن حرب استمرت 20 عاما والبقاء في افغانستان لعقد آخر".واعتبر وزير الخارجية الامريكي ان عملية الاجلاء "جهد استثنائي من قبل دبلوماسيينا وعسكريينا وخبراء المخابرات في ظل أصعب الظروف التي يمكن تخيلها".وتعهد بالاستمرار "في مساعدة الامريكيين والافغان الذين لدينا التزام خاص تجاههم على مغادرة افغانستان اذا اختاروا ذلك" لافتا الى عدم وجود "موعد نهائي لهذا الجهد".واعاد تأكيد التركيز على "مكافحة الارهاب" بالاضافة الى "ايصال المساعدات الانسانية" الى الفئات الضعيفة في افغانستان ومواصلة "دبلوماسيتنا المكثفة مع الحلفاء والشركاء".واشار كذلك الى التزام حركة (طالبان) "بمنع الجماعات الارهابية من استخدام افغانستان كقاعدة لعمليات خارجية يمكن ان تهدد الولايات المتحدة او حلفائنا بما في ذلك تنظيم (القاعدة) وما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)" مشددا على ان واشنطن "ستحملهم مسؤولية ذلك الا ان هذا لا يعني اننا سنعتمد عليهم".كما جدد التشديد على كلامه امس الاثنين خلال جلسة استماع مماثلة للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب لجهة الحفاظ على "اليقظة" فيما يتعلق بالتهديدات الارهابية.وشدد في جلسة اليوم على مواصلة "بذل جهود يقظة لرصد التهديدات وقدرات قوية لمكافحة الارهاب في المنطقة لتحييد تلك التهديدات اذا لزم الامر كما نفعل في اماكن حول العالم حيث لا توجد لدينا قوات عسكرية على الارض".وفي السياق اعرب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب مينينديز عن "خيبة امله" من رفض وزير الدفاع الامريكي لويد اوستن دعوة اللجنة للادلاء بشهادته في جلسة استماع تتناول الانسحاب الامريكي من افغانستان محذرا من احتمال استخدام "سلطاته" في اصدار مذكرة "استدعاء" بهذا الشأن. (النهاية)

ر س ر / ر ج


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل وزير الخارجية الأمريكي: البقاء في افغانستان لعقد آخر كان ليناسب منافسي واشنطن وخصومها الاستراتيجيين نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على كونا وقد قام فريق التحرير في الكويت برس بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

اخبار الكويت الان اليوم


( الكويت برس )قارئ إخباري كويتي مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( الكويت برس ) © 2021-2018.