2021-10-28T01:00:15+03:00

الاتحاد الأفريقي يُعلق عضوية السودان… والبنك الدولي يُجمد مساعدته بلينكن يطمئن على حمدوك ويجدد المطالبة بإطلاق بقية المعتقلين ومكتب البرهان ينفي تعرضهم للتعذيب .. اخبار عربية

شكرا لك لمشاهدة التالي الاتحاد الأفريقي يُعلق عضوية السودان… والبنك الدولي يُجمد مساعدته بلينكن يطمئن على حمدوك ويجدد المطالبة بإطلاق بقية المعتقلين ومكتب البرهان ينفي تعرضهم للتعذيب والان إلى التفاصيل :

الخرطوم، عواصم – وكالات: دان الاتحاد الأفريقي، أمس، ما وصفه باستيلاء الجيش السوداني على السلطة، مقررا تعليق عضوية السودان في الاتحاد، وسط ضغوط أميركية وأوروبية للتراجع عن القرارات الأخيرة.

وقرر مجلس السلم والأمن الأفريقي، تعليق مشاركة السودان في جميع الأنشطة حتى عودة السلطة التي يقودها المدنيون، معتبرا أن إجراءات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، تهدد بعرقلة تقدم العملية الانتقالية، وإغراق السودان في دوامة عنف، وتمثل إهانة للقيم المشتركة والمعايير الديمقراطية للاتحاد الأفريقي.

كما قرر المجلس إيفاد بعثة إلى السودان بهدف إيجاد حل للأزمة السياسية، داعيا الجيش السوداني إلى احترام تفويضه الدستوري وخلق ظروف مواتية لانتقال ناجح، كما حض الأطراف السودانية على الالتزام بتنفيذ جميع أحكام الإعلان الدستوري واتفاقية جوبا.

وفي السياق، أعلن البنك الدولي تعليق مساعدته للسودان، وقال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس في إعلان مكتوب إن “مجموعة البنك الدولي علّقت الاثنين صرف أموال كافة عملياتها في السودان وتوقفت عن البتّ بأي عملية جديدة في وقت نراقب ونقيّم الوضع عن كثب”.

وكان البنك الدولي يشارك خصوصاً في آلية تخفيف دين السودان.

وفي أول تواصل معلن له مع الخارج منذ الاثنين الماضي، تلقى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وقالت الخارجية الأميركية إن بلينكن تحدث في اتصال هاتفي مع حمدوك، ورحب بإطلاق سراحه، وجدد المطالبة بإطلاق بقية المعتقلين.

وأضافت أن الوزير أعرب عن قلقه العميق إزاء استمرار استيلاء الجيش على السلطة في السودان، وكرر ضرورة ضبط النفس وتجنب العنف في الرد على المتظاهرين، مشيرا إلى الدعوات الدولية المتزايدة لإدانة ما وصفه بالاستيلاء العسكري على السلطة في هذا البلد، مجددا تأييده لمطالب السودانيين بالقيادة المدنية والديمقراطية والسلام.

وقد طالبت دول أوروبية والولايات المتحدة أمس، الجيش السوداني بضمان الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، واحترام حق المواطنين في التظاهر.

وكان مجلس الأمن الدولي اختتم، ليل أول من أمس، جلسة مشاورات مغلقة بشأن التطورات في السودان، دون التوصل إلى اتفاق على موقف موحد.

ميدانيا… واصل السودانيون احتجاجاتهم ضد قرارات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان التي أطاحت بالشركاء المدنيين في العملية الانتقالية من الحكم.

وبعد أن تعالت أصوات في العالم خلال الساعات الأخيرة للمطالبة بالإفراج الفوري عن رئيس الوزراء السوداني المقال عبد الله حمدوك، أعلن مكتبه ليل أول من أمس، أنه عاد إلى منزله بعد أن كان معتقلا في مكان مجهول مع زوجته، وأنه “تحت حراسة مشددة”.

لكنه أشار إلى أن “عددا من الوزراء والقادة السياسيين لا يزالون قيد الاعتقال في أماكن مجهولة”.

وأفاد مصدر بمكتب قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، بأن كل ما يشاع بشأن تعذيب المعتقلين ليس له أساس من الصحة.

وأكد المصدر أن الموقوفين يحظون بمعاملة كريمة ولم يتم نقل أي واحد منهم للمستشفى.

وحاولت الشرطة السودانية، أمس، إزالة العوائق التي أقامها المتظاهرون من شارع الستين، أحد أبرز الشوارع في شرق العاصمة، ونفذت حملة توقيفات شملت عددا من الشباب الذين كانوا في المكان.

وقال مراسلون صحافيون إن شوارع في وسط العاصمة السودانية الخرطوم شهدت عودة نسبية للحركة وهدوءا حذرا، بعد يومين من الاحتجاجات التي عاشتها المدينة.

وبينما ظلت أغلب المحال التجارية مغلقة، فتحت بعضها أبوابها، وقد انتشرت قوات الأمن والجيش في الشوارع المحيطة بالقيادة العامة والقصر الرئاسي، وسط ترقب لتطورات الأمور ومسار الأحداث في البلاد.

وضمن المواقف الاحتجاجية، قال مصدر دبلوماسي إن سفراء السودان في 12 دولة، منها الولايات المتحدة والإمارات والصين وفرنسا، رفضوا في بيان الانقلاب العسكري الذي وقع يوم الاثنين.

ووقّع على البيان أيضا سفراء السودان لدى بلجيكا، والاتحاد الأوروبي، وجنيف، ووكالات تابعة للأمم المتحدة، وجنوب أفريقيا، وقطر، والكويت، وتركيا، والسويد، وكندا.

على صعيد آخر، أعلن مدير الطيران المدني إبراهيم عدلان استئناف العمل بمطار الخرطوم أمس.

وكانت السلطات قررت أول من أمس، تعليق جميع الرحلات من وإلى البلاد حتى نهاية الشهر الجاري بسبب الاضطرابات.

إلى ذلك، أفادت مصادر إعلامية أمس، بأن مجلس نظارات البجا أنهى إغلاق الشوارع والموانئ في شرق السودان.

وقال المستشار في مجلس نظارات البجا، أحمد الموسى، إن عودة حركة البضائع والطرق في شرق السودان قريبا، موضحا: اتخذنا قرارا بفتح شرق السودان والتنفيذ تدريجي.

رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان في خطاب متلفز (أ ب)


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا




كانت هذه تفاصيل الاتحاد الأفريقي يُعلق عضوية السودان… والبنك الدولي يُجمد مساعدته بلينكن يطمئن على حمدوك ويجدد المطالبة بإطلاق بقية المعتقلين ومكتب البرهان ينفي تعرضهم للتعذيب نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

و تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة السياسة وقد قام فريق التحرير في الكويت برس بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.